القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المقالات [LastPost]

النمط الإيعازيّ

علم اللغة - في النمط الايعازي


النمط الإيعازيّ من أكثر الأنماط المتوافرة في النصوص ذات النزعة الأدبيّة - العلميّة في آن، هي الإيعازي أو البرهانيّ. يُعيّن الطالب النمط المهيمن ومن ثَمّ يُحَدّد المؤشّرات الثلاثة، ومن بعد ذلك يذكر الشواهد حول كل مؤشّر من المؤشّرات التي اختارها وكانت موجودة في النصّ.

من المفيد الآن ذكر النمط الإيعازيّ بمؤشّراته:

النمط الإيعازيّ: هو النمط الذي تغلب عليه المواعظ والإرشادات والتوجيهات والطلبات المباشرة والأوامر والنواهي. بهدف التوعيّة حول قضيّة إنسانيّة كبرى وعامّة من قضايا الحياة. ومن أبرز مؤشّراته:

  1. تواتر ضمير المخاطب (الكاف) أي المُتّصل وقد يكون منفصلاً (أنت) أو متّصلاً (تَ)... وظيفة هذا المؤشّر: تبيين العلاقة المباشرة المباشرة بين المُرسِل والمُتَلَقّي، لمزيد من جذب القارىء وشدّه إلى النص وأفكاره وجعله متفاعلاً مع النص ومعنيّاً به بشكل مباشر.
  2. توافُر ضمير المُتَكَلّم سواء أكان منفصلاً أو مُتّصلاً (تُ- ي)... وظيفة هذا المؤشّر: إثبات وجود الكاتب وحضوره في نصّه لتأمين المزيد من الحيويّة والتفاعليّة وتمسّك الكاتب بوجهة نظره أو آرائه وطموحاته العامّة... فضلاً عن تثبيت قرب العلاقة بين القارىء والمُرسل وإثبات وعي في الكاتب وأنّه يعيش مع الناس.
  3. كثرة أفعال الأمر وصيَغ الاقتضاء (عليك بالشكر، حريٌّ بك الصدق، ينغي، يلزم...) وظيفة هذا المؤشّر: سرعة الإبانة عن الطلبات والآمال التي يريدها الكاتب أن تتمّ وتجري وتُنَفّذ من جانب القارىء لأنّها حتماً صحيحة من وجهة نظره.
  4. تواتر صيغ النهي والنفي (لا تفعل) والتحذير (حذارِ، إيّاكَ)... وظيفة هذا المؤشّر: إثبات ضرورة ابتعاد القارىء عن بعض الأفعال الخاطئة أو غير السليمة تجاه القضيّة المطروحة، وتبيين مساوىء هذه الأمور المنهي عنها لما فيه خير وأمن للمُتَلَقّي.

هكذا نصل إلى نهاية كلامنا على النمط الإيعازيّ، بحيث جرى تحديده وتحديد أهدافه وكفاياته، وجرى أيضاً تبيين الأسئلة المتمحورة حوله في دائرة الامتحانات وكيفيّة معالجتها بشكلٍ منهجيّ منظّمٍ وسليم على أمل أن تكون الأمور قد توضّحت بالنسبة لهذا المحور.

reaction:

تعليقات